“جمعية الأقصى ” دعوات اقتحام الأقصى من قبل منظمات الهيكل المزعوم مشبوهة

حذرت جمعية الأقصى ـ اليمن ـ في بلاغ صحفي ، من مواصلة “منظمات الهيكل

المزعوم” دعواتها لأنصارها من المستوطنين للمشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى المبارك بدءا من الخميس القادم، تمهيدًا لفعاليات كبرى لمناسبة عيد “الفصح” العبري منتصف الشهر الجاري.

 

واعتبرت الجمعية الاقتحامات اليومية لباحات الأقصى من قبل عشرات المستوطنين من المتطرفين وبحراسة قوات الاحتلال، جزء من مضي الاحتلال بمخططه القائم على تهويد المسجد، تمهيدًا للحلم اليهودي بإقامة “الهيكل” على أنقاضه.

 

ولفت البلاغ  إلى إصرار سلطات الاحتلال على انتهاك حرمة الأقصى، مطالبا المجتمع الدولي ممثلًا بالجمعية العامة ومنظمة التعاون الاسلامي بالضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته لأماكن العبادة، وإجباره على الالتزام بأحكام القانون الدولي الإنساني، وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين.

 

وأكدت الجمعية تمادي سلطات الاحتلال بانتهاكاتها اليومية الفاضحة بين جدران الأقصى على مرأى العالم أجمع، مبينة أن النوايا باتت علنية وفاضحة لحكومة الاحتلال ومتطرفيها من المستوطنين بالسيطرة الكاملة على المسجد، وتحويله إلى كنيس يؤدون فيه طقوسهم الدينية.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال باتت على مشارف الانتهاء من تهويد الأقصى وإعلانه كنيس يهودي، فالمتحف أسفل المسجد، إضافة إلى مئات المخططات التهويدية التي تستهدف المسجد وكل ما هو عربي في القدس المحتلة ، وزيادة عدد المقتحمين وساعات الاقتحام اليومية.

وشددت في ختام البلاغ على أن “إسرائيل” تسعى إلى تهويد الأقصى من خلال تضافر جهود حفر الأنفاق أسفله، والسيطرة على معالمه الإسلامية من مساجد ومواقع وتحويلها إلى كنس ومراكز تهويدية، وكذلك فتح بواباته أمام سوائب المتطرفين والمستوطنين لتدنيسه، وبالنهاية السيطرة الكاملة عليه.

اترك رد