غضبٌ في القُدس.. إصابات خلال مواجهات رفضًا لإجراءات الاحتلال

أصيب عشرات الشبان، الليلة الماضية، اثر مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال في غالبية قرى وبلدات مدينة القدس المحتلة.

ففي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان قوات الاحتلال التي أطلقت القنابل الصوتية والمطاطية والرصاص الحي صوبهم بشكل عشوائي لتفريقهم، وردوا بالزجاجات الحارقة والحجارة والألعاب النارية.

وذكرت مصادر طبيّة، أن شابًا أصيب بجروح وصفت بالخطيرة خلال المواجهات، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مشفى المقاصد في القدس المحتلة بحثًا عنه.

وفي بلدة العيساوية شمال شرق القدس، اقتحمت قوات الاحتلال البلدة وانتشرت في أزقتها، إضافة إلى تصوير منازل السكان.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، فقد رشق الشبان القوة المقتحمة بالحجارة والزجاجات الحارقة وردت بإطلاق القنابل الصوتية والمطاطية وعمل كمين للشبان لاعتقالهم.

أما في بلدة صور باهر جنوبًا، فاندلعت مواجهات أطلق خلالها الشبان الألعاب النارية تجاه قوات الاحتلال المتمركزين في البلدة.

واندلعت مواجهات في باب الأسباط الليلة الماضية، أطلقت قوات الاحتلال خلالها القنابل الصوتية وقنابل الغاز والرصاص المطاطي مما أدى إلى إصابة عشرات الشبان بالاختناق والرضوض نتيجة الدفع والضرب.

كما أصيب عدد آخر بالرصاص المطاطي والقنابل الصوتية عرف منهم النائب مصطفى البرغوثي والشاب جميل العباسي.

وقال الهلال الأحمر إن المواجهات أدت إلى إصابة 50 مصليًا توزعت ما بين 16 إصابة بالرصاص المطاطي، و9 إصابات بالقنابل الصوتية، و25 إصابة جراء الاعتداء بالضرب والدفع، وأربعة من طواقم الاسعاف خلال اسعافهم للمصابين.

اترك رد