رابطة برلمانيون لأجل القدس تدعو إلى عقد جلسات لمناقشة الوضع في الأقصى والقدس

دعت رابطة “برلمانيون لأجل القدس” البرلمانات العربية إلى عقد جلسات استثنائية لمناقشة الوضع في المسجد الأقصى ومدينة القدس واتخاذ الإجراءات المناسبة.

وجاء في بيان صدر عنها: “لا شك أن إغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه لفترة معينة يشكل حدثا خطيرا في حياة الأمة ، ولكن الأخطر منه وقوعه تحت السيطرة المباشرة للكيان المحتل الذي أصبح يدير شؤونه تمهيدا لفرض سياسة التقسيم التي يستهدفها وفق سياسة فرض الأمر الواقع. وعليه وجب التحرك العاجل والفاعل لمنع هذا الخطر المحدق بالمسجد الأقصى، وفي هذا الاطار ندعو كل البرلمانيين إلى مايلي :

1- عقد جلسات عامة استثنائية لمناقشة الوضع واتخاذ الإجراءات المناسبة.
2- دخول الكتل البرلمانية في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الوضع.
3- دعوة لجان فلسطين ولجان الصداقة الفلسطينية ولجان الشؤون الخارجية الى تشكيل وفود برلمانية للتواصل مع المؤسسات الدولية والإقليمية البرلمانية والحقوقية واطلاعهم على خطورة الوضع وتحمليهم مسؤولية ردع الكيان المحتل.
4- التحرك العاجل والفاعل لكل البرلمانيين الحاليين والسابقين مع حكوماتهم والمؤسسات الدولية والإقليمية والمحلية وتفعيل أدوارهم لمواجهة العدوان الصهيوني المحتل.
5- تنظيم وقفات واعتصامات أمام المؤسسات الدولية والإقليمية البرلمانية والحقوقية.
6- رفع دعاوى قضائية أمام المحاكم الوطنية والإقليمية والدولية تدين الاعتداءات الصهيونية على المسجد الاقصى.
7- تفعيل الجانب الاعلامي الرسمي والشعبي لتبيين خطورة الحدث”.

اترك رد