تظاهرات غاضبة بعواصم عربية وعالمية نصرة للمسجد الأقصى

خرجت عدة مسيرات غاضبة من عواصم ومدنٍ عربية وإسلامية ودولية، نصرةً للمسجد الأقصى، ورفضًا للتحصينات التي وضعتها قوات الاحتلال وللبوابات الإلكترونية في مداخله.

وفي الأردن، دعا نشطاء إلى المشاركة في “يوم الغضب الأردني”، عبر مسيرات مقرر انطلاقها من المسجد الحسيني في العاصمة عمّان، ومسيرة أخرى من مسجد مخيم إربد الكبير، والمسجد الكبير في السلط، ومسيرة من مسجد عمر بن الخطاب بمدينة الزرقاء، ومسيرة من مسجد الشهداء في مدينة الكرك، وأخرى من مسجد القدس بمخيم البقعة.

وفي الجزائر، دعت الحملة الشعبية لنصرة الأقصى، للنفير غدًا نصرة للمسجد المبارك.

وفي السودان، دعت هيئة علماء السودان، أمس الخميس، قادة الأمة الإسلامية وجميع كياناتها إلى نبذ الاختلافات، وتوحيد صفوفها خلف قضية المسجد الأقصى، باعتبارها “قضية الأمة المركزية”، كما سيتم توحيد عناوين خطب الجمعة ليكون محورها المسجد الأقصى.

وفي ولاية كلنتن الماليزية، خرجت تظاهرة شارك فيها نائب رئيس الوزراء زاهد حميدي للمسجد الأقصى، رفعوا خلالها الاعلام الفلسطينية وشعارات مناصرة للقدس.

ودعا البيان إلى “تحديد موقف واضح وصريح من هذا العدوان، من خلال المؤسسات الرسمية والشعبية والدولية”.

كما أعلنت الهيئة فتح أبواب التبرّع للدفاع عن الأقصى، عن طريق فروع الهيئة في كافة أنحاء السودان، لافتةً إلى أنّ “ما يحدث في الأقصى يخالف القيم الانسانية والقوانين الدولية “.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت جمعية الأخوة السودانية الفلسطينية، “اتفاق أئمة ١٠٠ مسجد في الخرطوم، للحديث عن التوتر بالمسجد الأقصى، في خطبة غد الجمعة”.

وفي العراق، دعت دار الافتاء العراقية بالتعاون مع مؤسسة نظام الاقصى لـ”وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني لما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من تهديد لمقدساتنا في الأقصى”.

وفي مخيم اليرموك بدمشق، نظم أهالي المخيم مسيرة تضامنية للمسجد الأقصى في بلدة يلدا في دمشق.

وفي تركيا، وجهت دعوات للتظاهر في أكثر من مكان بعد صلاة الجمعة رفضًا لإجراءات الاحتلال بالأقصى، فيما عممت رئاسة الشؤون الدينية على خطباء المساجد بأن تكون خطبة الجمعة عن المسجد الأقصى.

كما تعتزم ولاية إسطنبول اليوم بعيد أداء صلاة الجمعة، الاجتماع في ميدان بيازيد، للتظاهر ضد الحصار المفروض على الأقصى، وذلك تحت عنوان “جمعة الغضب”.

وشهدت ولاية إزمير غربي تركيا مظاهرة فجر اليوم الجمعة، احتجاجا على فرض سلطات الاحتلال قيودا أمام المصلين في المسجد الأقصى.

ونظمت المظاهرة رابطة شباب الأناضول، وحملت اسم “الانتفاضة من أجل القدس” في ميدان “قوناق” بعد خروج المصلين من صلاة الفجر.

وفي ألمانيا، دعت هيئة العلماء والدعاة في البلاد لتوحيد خطبة الجمعة نصرة للأقصى وأهل القدس.

وفي الدنمارك، دعت مؤسسة “أوروبيون لأجل القدس” لوقفة تضامنية مع الأقصى، امام مسجد السلام جنب البازار في مدينة “آرهاوس”.

وفي بريطانيا، دعا المنتدى الفلسطيني إلى اعتصام جماهيري أمام سفارة الاحتلال في لندن غدًا السبت نصرة للمسجد الأقصى.

وفي النرويج، دعت مجموعة “عرب النرويج” الجاليات العربية في البلاد للتجمع أمام مقر البرلمان النرويجي السبت والتوجه بعدها لمقر سفارة الاحتلال في أوسلو.

اترك رد