هدم منشأة سكنية فلسطينية مأهولة بـ “سلوان”

هدمت آليات الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، مبنى سكنيًا يعود لعائلة مقدسية في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بمدينة القدس المحتلة.

وأفادت مراسلة “قدس برس”، بأن قوات الاحتلال الخاصة وعناصر من الشرطة اقتحمت بلدة سلوان صباح اليوم، وحاصرت مبنى عائلة أبو فرحة في حي رأس العامود، واعتلت أسطح المنازل القريبة.

وأضافت أن الجرافات بدأت في عملية هدم المبنى، بحجة “عدم الترخيص”، مع العلم بأنه مكون من طابقين (منزلين) ويقطنه ثمانية أفراد.

وكان معتصم أبو فرحة (صاحب المنزل)، قد قال في حديث سابق لـ “قدس برس”، إن بلدية الاحتلال سلّمته أمرًا بالهدم الخميس الماضي، على أن يتم إخلاء المبنى الذي يقطنه وشقيقه وعائلتهما، حتى أول أمس الثلاثاء.

وأوضح أن المبنى حديث الإنشاء، حيث انتهوا من العمل به بداية العام الجاري، بمساحة 80 مترًا لكل طابق، وكلفهم عشرات آلاف الشواكل.

وكانت آليات الاحتلال قد هدمت خلال آب/ أغسطس الماضي، 11 منشأة فلسطينية؛ سكنية وتجارية وزراعية، وذلك في جبل المكبر، بيت حنينا، العيساوية، سلوان، جبل البابا شرق العيزرية، إضافة إلى سور “سوق الجمعة” الواقع قرب مقبرة اليوسفية في القدس.

اترك رد