مصدر عبري: 2079 مستوطنًا اقتحموا الأقصى منذ بداية سبتمبر

أفاد موقع “0404” العبري بأن 2079 مستوطنًا يهوديًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك منذ بداية أيلول/ سبتمبر الجاري.

وذكر الموقع العبري (مُقرب من جيش الاحتلال) اليوم الأحد أن منظمات “جبل الهيكل” المزعوم أكدت في إحصائيات لها أن عدد المقتحمين اليهود خلال أيلول الحالي ارتفع بنسبة 161% مقارنةً بذات الشهر العام الماضي.

وأشار الموقع نقلًا عن منظمة “جبل الهيكل” المتطرفة إلى أن 796 مستوطنًا فقط اقتحموا الأقصى في أيلول عام 2016، فيما اقتحمه في العام “العبري” المنصرم 22 ألفًا و552 مستوطنًا يهوديا، مبينة أنها “قفزة” بـ 60% أكثر من العام الذي سبقه؛ والذي شهد اقتحام 14 ألفًا و94 مستوطنا.

وأوضح أن ذروة الاقتحامات كانت في 9 آب/ أغسطس الماضي، حيث اقتحم الأقصى 264 ألف مستوطنا في ذكرى ما يسمى “تدمير جبل الهيكل”.

ولفت الموقع إلى أن ذروة الاقتحامات الأسبوعية في آب الماضي، سجلت اقتحام ألفان و115 مستوطنًا لباحات الأقصى؛ وهو عدد أكبر من عدد المقتحمين في أسابيع الأعياد اليهودية العادية.

وعلى المستوى الشهري، سجل أكبر عدد من المقتحمين خلال أغسطس الماضي، لأول مرة كأعلى عدد للمقتحمين وتعدى أشهر الأعياد، اقتحام 4 آلاف و369 مستوطنا لباحات الأقصى.

وبلغت ذروة الاقتحامات في الأسبوع الثالث من تموز/ يوليو المنصرم، حيث سجّل ارتفاعا بنسبة 235% مقارنةً بعدد المقتحمين في الأسبوع نفسه من العام الماضي.

وكشف التقرير العبري النقاب عن أن 19 عروسا وعريسا يهوديا اقتحموا باحات الأقصى لإتمام مراسم الزواج و”نيل البركة”، موضحًا أنه تم طرد مقتحمين اثنين بعد أداء أحدهما الصلاة والآخر بعد سرقة حجر من المسجد.

وذكر أنه تم إغلاق المسجد الأقصى لمدة يومين أمام المقتحمين اليهود، بسبب عيد المسلمين، لافتًا إلى أن “منظمات الهيكل” نشرت البيانات السابقة “لتشجيع الاقتحامات اليهودية للمسجد”.

اترك رد