شهداء وجرحى بقصف إسرائيلي لنفق بغزة

استشهد سبعة مقاومين فلسطينيين، بينهم قياديان بارزان من سرايا القدس (الجناح العسكريلحركة الجهاد الإسلامي) وقائد ميداني من كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية “حماس“)، كما جرح آخرون في قصف إسرائيلي استهدف نفقا للمقاومة شرق خان يونس (جنوب قطاع غزة)، في حين توعدت السرايا إسرائيل بالرد.

وأعلن المركز الفلسطيني للإعلام أن عدد الشهداء ارتفع إلى سبعة، وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة أعلنت في وقت سابق أن طواقم الإنقاذ انتشلت جثامين ستة شبان من النفق.

وردا على هذا التطور، وصفت حركة الجهاد الإسلامي القصف الإسرائيلي بأنه تصعيد خطير يهدف إلى خلط الأوراق، مؤكدة حق المقاومة في الرد على العدوان الإسرائيلي في اللحظة المناسبة.

بدورها، أكدت سرايا القدس أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، وأن جميع خيارات الرد ستكون مفتوحة.

من جانبها، أعلنت كتائب عز الدين القسام أن شبير -وهو أحد عناصرها- استشهد أثناء عملية الإنقاذ التي نفذها “مجاهدو القسام لإخوانهم في سرايا القدس الذين كانوا محتجزين في النفق المستهدف شرق خان يونس”.

يشار إلى أن أنفاق المقاومة كانت أحد الأسلحة الأكثر فاعلية للفصائل الفلسطينية في مواجهة الحروب الإسرائيلية على غزة.

المصدر : وكالات

اترك رد